ياسين tv لايف

جوندوجان يعلن سر رحيله عن مانشستر سيتي إلى برشلونة.. وتفاصيل علاقته مع جوارديولا وتشافي

كشف لاعب وسط نادي برشلونة، إلكاي جوندوجان، عن السر الذي دفعه للرحيل من مانشستر سيتي إلى العملاق الكتالوني في الميركاتو الصيفي الماضي.




ورحل جوندوجان عن مانشستر سيتي بطل الثلاثية في الموسم الماضي بالمجان، بعد نهاية عقده في 30 يونيو وعدم نجاح المفاوضات بين الطرفين للتجديد.



وانتقل الألماني الدولي إلى برشلونة بعقد لمدة موسمين مع إمكانية التمديد لموسم آخر وذلك بموافقة اللاعب والنادي قبل نهاية العقد الحالي في يونيو 2025.

اقرأ أيضًا.. ماركا: لابورتا يتوصل لاتفاق مع تشافي على تجديد عقده مع برشلونة

بيب جوارديولا وتشافي

وتحدث جوندوجان عن السبب في حواره مع صحيفة “بيلد” الألمانية، وقال: “لم تكن المشكلة في مدة العقد الجديد، لكن مانشستر سيتي انتظر طويلًا حتى بدأ المفاوضات”.

وتابع: “لم يدخل مانشستر سيتي في المفاوضات الجادة إلا مع نهاية الموسم، لو حدث ذلك قبل ذلك بقليل، لكان الوضع مختلفًا”.

واستمر: “النهاية كانت مثالية، لقد حدثت في الوقت المناسب، بالإضافة إلى أنني كنت أحلم باللعب مع برشلونة منذ الطفولة”.

وأضاف: “لا أحب الخوض في تفاصيل دقيقة حول المفاوضات مع مانشستر سيتي، لكنني كنت أركز فقط من أجل المباريات لأنك تلعب في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا”.

وواصل تصريحاته: “لقد شعرت دائمًا بالتقدير مع جوارديولا، لكن الإدارة لم تتحرك إلا متأخرة، لم أكن أفكر في التغيير حتى شهر مايو، لكن كل شيء قد تغير تمامًا ولم أخطط للرحيل مع الفوز بالثلاثية التي اعتبرها إنجازًا كبيرًا”.

واستفاض: “لم أودع بيب بشكل شخصي، لكنه كان سعيدًا لأنني سأنتقل إلى النادي الذي أحبه منذ الطفولة، لقد كانت تجربة التدريب معه رائعة ومفيدة للسنوات المقبلة”.

وفيما يتعلق بعلاقته مع تشافي، قال “كانت هناك بعض المحادثات معه قبل الانتقال إلى برشلونة، فهو مثلي الأعلى، لدينا الكثير من الأشياء المشتركة، فهو يعرف أهمية الأسلوب السهل في وسط الملعب”.

وعن إمكانية تكرار إنجازات مانشستر سيتي مع برشلونة، علق “لو لم أجد المواهب هنا وأصحاب الخبرات، لم أكن لأنتقل إلى هذا النادي، هناك روبرت ليفاندوفسكي، فرينكي دي يونج ومارك أندريه تير شتيجن”.

وأتم: “أعتقد أن برشلونة في السنوات المقبلة يمكنه أن يصل إلى مستوى مانشستر سيتي والمنافسة على البطولات المختلفة بهؤلاء اللاعبين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى